الشباب هم عماد المجتمعات ومن خلالهم تُدار قوى التطوير وبهممهم يعقد العزم، ويُشكل عنصر الشباب الطاقة المحركة لجميع نشاطات المجتمع، ومن هنا جاء الاهتمام بشريحة الشباب التي تشكل النسبة العظمى من المجتمع الخليجي. وقد استشرفت القيادات التربوية في منطقة الخليج العربية المستقبل وقدمت كل العناية والرعاية لفئة الشباب، ولترجمة توجهات قادة دولنا حفظهم الله، عمل مكتب التربية العربي لدول الخليج على إتاحة الفرصة للشباب لانطلاقة نهضة تربوية وعلمية، من خلال ما يطرحه من برامج منوعة ضمن خطته الاستراتيجية 2015- 2020م التي ترقى بهم فكريًّا وسلوكيًّا. ويأتي برنامج تنمية المهارات القيادية بمجالاته المتعددة داعمًا لمتطلبات الريادة المجتمعية، وتنمية الخصال القيادية، من خلال عقد لقاءات وحوارات وندوات ومنتديات حول ما يهمهم من قضايا، والمشاركة بفاعلية في اتخاذ القرارات التي تهمهم، وتهيئة النشء للقيام بالأدوار المناطة بهم، وتحمل المسؤولية.

جميع الحقوق محفوظة © لمكتب التربية العربي لدول الخليج 2018 ( سياسة الخصوصية )