ملخص رسالة ماجستير ( فـاعلية استخدام الألعــاب اللغوية فـى تنمية مــهارات التعبير الشفهى الإبداعــى لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية)
10/25/2010 12:00:00 AM
    
    
عدد المشاركات 424
    
مشارك مبدع

                                             ملخص الدراسة     

مقدمة :

تعد اللغة وسيلة من وسائل الاتصال بين الأفراد والمجتمعات ؛ فهي أداة الفكر يعبر بها الإنسان عن آماله وتطلعاته ، كما أنها تؤدى دورا عظيما في نقل المعارف والخبرات من جيل إلى آخر بالكلمة المنطوقة والمكتوبة ، ويتلقى الأطفال والكبار عن طريق هذه الاتصالات الشفهية والمسجلة مخزونا ضخما من الخبرات التي تساعدهم على حل مشكلاتهم وتيسر عليهم حياتهم وتجعلهم أكثر تكيفا مع مجتمعهم ، وأكثر قدرة على تذليل الصعوبات في هذا السبيل.

وتعتبر اللغة العربية من أرقى اللغات وأجلها على الإطلاق ، فهي لغة القرآن و لسان الإسلام تؤكد وجودنا وتبنى حضارتنا .

ومن الملاحظ أن التعبير هو الهدف النهائي للغة كما يعد أحد فروع اللغة العربية المهم ، حيث يعتبر وسيلة الإفهام ومتنفس الطالب للتعبير عما تجيش به نفسه ومشاعره وأحاسيسه والفروع الأخرى كلها خادمة له ووسائل معينة عليه.

وتبدو أهمية التعبير الشفهي في كونه أداة الاتصال السريع بين المرء وغيره ، وهو عامل ضروري في عملية الاتصال كما يعد الوسيلة الأساسية للتعليم وخاصة في المرحلة الابتدائية ، تلك المرحلة التي يأتى على قائمة أولويات تدريس منهج اللغة العربية فيها تنمية الإبداع اللغوي ؛ على أساس أن تعليم اللغة العربية ينظر إليه في تلك المرحلة على أنه عملية إبداعية تواصلية وليست آلية نمطية من أجل تدريب التلاميذ فيها على استخدام اللغة وإصدار بدائل مختلفة دون التقيد بأشكال ثابتة للتعبير اللغوي.

وإذا كان التمكن من التعبير الشفهي يعد من أهم أهداف تعليم اللغة العربية في المرحلة الابتدائية ، فإن ذلك ينطبق على نوعى التعبير الشفهي ؛ الوظيفي والإبداعي ، فالتلميذ في حاجة إلى تعلم التعبير الشفهي الوظيفي ؛ ليمارس متطلباته وحاجاته الحيوية بكفاءة واقتدار ، كما أنه في حاجة إلى تعلم التعبير الشفهي الإبداعي من أجل تنمية التخيل والإبداع ، وهذا يفرض على المدرسة الابتدائية أن تعمل على تشجيع التلاميذ من أجل استغلال ما لديهم من طاقات التخيل والإبداع ، وأن تهيئ الفرص المناسبة للتعبير عن الطاقات والقدرات ، لذا كانت الدعوة إلى تدريب التلاميذ على الإبداع في التعبير الشفهي من الأهمية بمكان.

ومن هنا كانت الحاجة ماسة إلى ضرورة توجيه أنظار معلمي اللغة العربية في المرحلة الابتدائية لتدريس التعبير الشفهي الإبداعي باستخدام مداخل وطرق وأنشطة حديثة تساعد على تنمية المهارات اللغوية لدى التلاميذ ، ومن هذه الأنشطة التي قد تنمى مهارات التعبير الشفهي الإبداعي لدى التلاميذ الألعاب اللغوية التي تقوم على أساس إثارة التلاميذ للحديث في جو اجتماعي يبعث على الطمأنينة والثقة بالنفس ، كما تساعدهم على إثراء خيالهم واتساعه ومنح فرص الإبداع اللغوي من خلال الأدوار التي يمارسها التلاميذ في اللعب ، ونظرا لقلة الدراسات والبحوث في مجال تعليم التعبير الشفهي الإبداعي وتنمية مهاراته لدى التلاميذ في مراحل التعليم العام ، فإن الدراسة الحالية تحاول إلقاء الضوء على هذا المجال.

مشكلة الدراسة :

يتضح مما سبق عرضه ومن خلال نتائج الدراسات السابقة والبحوث أن هناك تدنيا في مهارات التعبير الشفهي الإبداعي لدى تلاميذ الصف السادس الابتدائي ، وللتصدى لدراسة المشكلة الحالية يضع الباحث السؤال الرئيسي التالي :

" ما فاعلية استخدام الألعاب اللغوية في تنمية مهارات التعبير الشفهي الإبداعي لدى تلاميذ الصف السادس الابتدائي ؟ "

ويتفرع من هذا السؤال الأسئلة التالية :

1-    ما مهارات التعبير الشفهي الإبداعي المناسبة لتلاميذ الصف السادس الابتدائي ؟

2-    ما موضوعات التعبير الشفهي الإبداعي الأكثر أهمية والمناسبة لتلاميذ الصف السادس الابتدائي ؟

3-    ما الألعاب اللغوية المناسبة لاستثارة تلاميذ الصف السادس الابتدائي للتعبير الشفهي الإبداعي ؟

4-    ما فاعلية استخدام الألعاب اللغوية في تنمية مهارات التعبير الشفهي الإبداعي لدى تلاميذ الصف السادس الابتدائي ؟

فروض الدراسة :

للإجابة عن تساؤلات الدراسة وضع الباحث الفروض التالية موضع الاختبار:

1- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات تلاميذ المجموعتين( التجريبية والضابطة ) في التطبيق القبلي لاختبار مهارات التعبير الشفهي الإبداعي.

2- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات تلاميذ المجموعتين (التجريبية والضابطة ) في التطبيق البعدي لاختبار مهارات التعبير الشفهي الإبداعي لصالح المجموعة التجريبية.

3- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات تلاميذ المجموعة التجريبية في التطبيقين القبلي والبعدي لاختبار مهارات التعبير الشفهي الإبداعي لصالح التطبيق البعدي.

 

 

حدود الدراسة:

تتحدد الدراسة الحالية بالمحددات التالية :

1- عينة من تلاميذ الصف السادس الابتدائي ؛ حيث يميل التلاميذ في هذه المرحلة العمرية إلى اللعب باللغة والتغيير في أنماط التراكيب بأنفسهم ، حتى يشعروا بالقدرة على التمكن من اللغة والسيطرة على عناصرها ، كما يفترض أن التلاميذ يتميزون بأساس لغوى يمكنهم من التعبير الشفهي الإبداعي دون معاناة ، كما تعتبر هذه المرحلة بداية التفكير المجرد.

2 - مهارات التعبير الشفهي الإبداعي التي تحظى بوزن نسبى 80% فأكثر لدى المحكمين ، من قائمة المهارات التي حصل عليها الباحث من خلال مسحه للإطار النظري والدراسات السابقة ، تلك المهارات التي تضاهى أهداف الوزارة في هذا الصدد.

3- بعض الألعاب اللغوية المناسبة لهذا الصف والتي تعمل على تنمية الإبداع اللغوي والتفكير مثل ( لعبة ماذا حدث بعد ذلك ؟ ، ولعبة العب مع الكلمات ، لعبة من أنا؟ ، لعبة خيال � خيال ولعبة حاول تفتكر، ولعبة أنت تسأل وأنا أجيب ، ولعبة حكاية في صور).

 

عينة الدراسة :

اختيرت عينة الدراسة عشوائيا من بين تلاميذ الصف السادس الابتدائي من (مدرسة الزهراء الابتدائية ) التابعة لإدارة بلبيس التعليمية – محافظة الشرقية ، وقد تكونت عينة الدراسة من 60 تلميذا وتلميذة تم تقسيمهم إلى مجموعتين ؛ مجموعة تجريبية قوامها 30 تلميذا وتلميذة تدرس التعبير الشفهي الإبداعي باستخدام الألعاب اللغوية ، ومجموعة ضابطة قوامها 30 تلميذا وتلميذة تدرس بالطريقة المعتادة.

 

أدوات الدراسة :

استخدمت الدراسة الحالية الأدوات التالية :

- اختبار مهارات التعبير الشفهي الإبداعي لتلاميذ الصف السادس الابتدائي " من إعداد الباحث "

- بطاقة ملاحظة لتقويم مهارات التعبير الشفهي الإبداعي لدى تلاميذ الصف السادس الابتدائي

    " من إعداد الباحث".

 

 

 

 

 

 

 

إجراءات الدراسة :

للإجابة عن تساؤلات الدراسة اتبع الباحث الخطوات التالية:

1-    تتبع الأدبيات الخاصة بالألعاب اللغوية والتعبير الشفهي الإبداعي ، وكذلك مسح الدراسات والبحوث السابقة في مجال التعبير الشفهي والألعاب اللغوية.

2-    إعداد قائمة بمهارات التعبير الشفهي الإبداعي المناسبة لتلاميذ الصف السادس الابتدائي وعرضها على مجموعة من المحكمين من المتخصصين في المناهج وطرق التدريس وبعض معلمي اللغة العربية وموجهيها بالمرحلة الابتدائية.

3-    إعداد اختبار مهارات التعبير الشفهي الإبداعي لتلاميذ الصف السادس الابتدائي ، للتعرف على موضوعات التعبير الشفهي الإبداعي الأكثر أهمية والمناسبة لتلاميذ هذا الصف ؛ من خلال الإطلاع على البحوث والدراسات السابقة العربية والأجنبية التي تناولت قياس مهارات التعبير الشفهي بوجه عام والتعبير الشفهي الإبداعي على وجه الخصوص ، وكذلك تتبع الأدبيات التربوية التي عرضت لمجالات ومواقف التحدث التي يمارس فيها التلاميذ الكلام أو الحديث الشفهي ، ثم عرض الاختبار على مجموعة من المحكمين لمعرفة مدى مناسبته.

4-    إعداد بطاقة ملاحظة لتقويم مهارات تلاميذ الصف السادس الابتدائي في التعبير الشفهي الإبداعي أثناء أدائهم لاختبار مهارات التعبير الشفهي الإبداعي من خلال ماتم التوصل إليه من قائمة المهارات السابقة ، وعرضها على المحكمين لإقرارها والتأكد من صدقها وثباتها في تحقيق الهدف المراد.

5-    إعداد دليل للمعلم لتدريس التعبير الشفهي الإبداعي باستخدام الألعاب اللغوية وعرضه على مجموعة من المحكمين ، لمعرفة مدى مناسبة خطوات إعداده وصلاحية الألعاب اللغوية المتضمنة به ومناسبتها لتلاميذ الصف السادس الابتدائي.

6-    تطبيق اختبار مهارات التعبير الشفهي الإبداعي على عينة استطلاعية من تلاميذ الصف السادس الابتدائي وحساب ثبات وصدق بطاقة ملاحظة أداء التلاميذ على الاختبار الشفهي ، وللتأكد من صلاحية الاختبار للتطبيق ومناسبته لتلاميذ الصف السادس الابتدائي.

7-    تم اختيار عينة عشوائية من تلاميذ الصف السادس الابتدائي وتقسيمهم إلى مجموعتين :

-   مجموعة تجريبية تدرس التعبير الشفهي الإبداعي باستخدام الألعاب اللغوية.

-   مجموعة ضابطة تدرس التعبير الشفهي الإبداعي بالطريقة المعتادة في المدارس.

8-    تطبيق اختبار مهارات التعبير الشفهي الإبداعي قبليا على عينة الدراسة ( المجموعتين التجريبية والضابطة ) ، ورصد درجات أداء تلاميذ العينة على الاختبار من خلال استخدام بطاقة الملاحظة ، للتأكد من عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات تلاميذ المجموعتين التجريبية الضابطة في اختبار مهارات التعبير الشفهي الإبداعي.

9-    تدريس التعبير الشفهي الإبداعي من خلال استخدام الألعاب اللغوية مع تلاميذ المجموعة التجريبية ، أما المجموعة الضابطة فتدرس بالطريقة المعتادة في المدارس.

10-تطبيق اختبار مهارات التعبير الشفهي الإبداعي بعديا على عينة الدراسة ورصد درجات أداء التلاميذ على الاختبار من خلال بطاقة الملاحظة ، وحساب الفروق بين المتوسطات من خلال استخدام اختبار(ت).

11-وفى النهاية تم عرض نتائج الدراسة ومعالجتها إحصائيا وتفسيرها في ضوء أدبيات الدراسة وتقديم التوصيات والمقترحات.

نتائج الدراسة:

توصلت الدراسة الحالية للنتائج التالية:

1- أظهرت نتائج الدراسة الحالية وجود ثلاث مهارات رئيسية للتعبير الشفهي الإبداعي وخمس عشرة مهارة فرعية لازمة لتلاميذ الصف السادس الابتدائي ، وبالتالي توصى الدراسة بتبني هذه المهارات وتنميتها في دروس تعليم التعبير الشفهي الإبداعي لدى هؤلاء التلاميذ.

2- أظهرت نتائج الدراسة وجود ستة مواقف تحدث لفظية ومصورة مناسبة لاستثارة تلاميذ الصف السادس الابتدائي للحديث الشفهي ، وبالتالي توصى الدراسة بتبني هذه المواقف

3-    كما أظهرت نتائج الدراسة وجود أداة لتقويم أداء تلاميذ الصف السادس الابتدائي في اختبار مهارات التعبير الشفهي الإبداعي وهى بطاقة الملاحظة وبالتالي توصى الدراسة بضرورة تبنى مثل هذه الأداة عند تقويم وقياس مهارات التعبير الشفهي الإبداعي لدى التلاميذ.

4-    كما أظهرت نتائج الدراسة فاعلية استخدام الألعاب اللغوية في تنمية مهارات التعبير الشفهي الإبداعي لدى تلاميذ الصف السادس الابتدائي بشكل أفضل من الطريقة المعتادة حيث كان لاشتراك التلاميذ في هذه الألعاب الأثر الإيجابي في ارتفاع مستواهم في مهارات التعبير الشفهي الإبداعي وخاصة في مهارات النطق والمضمون والأسلوب و ما يندرج تحت هذه المهارات من مهارات أخرى فرعية.

          لذا توصى الدراسة بضرورة تبنى مثل هذه الألعاب اللغوية والأنشطة الفصلية الهادفة في تدريس التعبير الشفهي وتنمية مهاراته.

 

توصيات الدراسة :

في ضوء ما أسفرت عنه الدراسة الحالية من نتائج يوصى الباحث بما يلي:

1-    ضرورة العناية بإتاحة مواقف متعددة تمارس من خلالها الأنشطة بشكل جماعي وبصورة فردية وفى مجموعات صغيرة.

2-    ضرورة تبنى أنماط مختلفة تمارس من خلالها الأنشطة الفصلية وتؤكد على التفاعل اللغوي بين التلاميذ.

3-    إعداد مجموعة متنوعة من الأنشطة التي تنمى مهارات اللغة بصفة عامة ، ومهارات التعبير الشفهي الإبداعي بصفة خاصة.

4-    الحرص على إثارة انتباه التلاميذ وميولهم وجذب اهتمامهم للتعبير بأساليب متنوعة.

5-    ضرورة استخدام الألعاب اللغوية في تدريس مهارات اللغة العربية لتلاميذ المرحلة الابتدائية حتى يقبل التلاميذ على دراسة اللغة العربية بشوق ورغبة ، وحتى يسهم تدريس اللغة في إشباع ميولهم وحاجاتهم النفسية واللغوية.

6-    ضرورة تدريب طلاب شعبة التعليم الأساسي بكليات التربية على تصميم الألعاب اللغوية وتنفيذها عند التدريس لتلاميذ المرحلة الابتدائية.

7-    عقد دورات تدريبية لمعلمي اللغة العربية بمرحلة التعليم الابتدائي ، لتوعيتهم بالاتجاهات الحديثة والتجارب المعاصرة في تعليم اللغة العربية لتطوير أساليب تدريسها ، وتدريبهم على تصميم الألعاب اللغوية واستخدامها في تعليم فروع اللغة العربية المختلفة.

8-    تضمين الكتب المدرسية ببعض الألعاب اللغوية المناسبة لتلاميذ المرحلة الابتدائية وخاصة في تعليم اللغة العربية بفروعها المختلفة.

9-    توعية الآباء والأمهات بأهمية الألعاب اللغوية وفائدة ممارستها في تنمية الحديث لدى التلاميذ مع إعداد دليل للأسرة بهذه الألعاب : أفكارها ، وكيفية ممارستها.

10-ضرورة التزام المعلمين وبصفة خاصة معلمي اللغة العربية باستخدام اللغة العربية الفصحى الميسرة استخداما نموذجيا يحتذي به من أجل تكوين عادات لغوية سليمة عند الأداء الشفوي من قبل التلاميذ.

11-      مراعاة التوازن عند ممارسة الأنشطة اللغوية المختلفة ، حتى لا يطغى نشاط ما على بقية الأنشطة الأخرى ، مع العناية بالألعاب اللغوية لأثرها الفعال في تنمية مهارات التعبير الشفهي لدى التلاميذ في المرحلة الابتدائية.

12-      ضرورة الاستعانة بالتسجيلات الصوتية أثناء ممارسة الألعاب اللغوية للإفادة منها في تقويم أداء التلاميذ وتحقيق التغذية الراجعة اللغوية المنشودة.

13-      الاستعانة ببطاقة تقويم مهارات التعبير الشفهي الإبداعي التي قدمتها الدراسة الحالية لتشخيص جوانب القوة والضعف في أداء التلاميذ لمواقف التحدث ، مع تصميم بطاقات مماثلة لصفوف تعليمية أخرى للإفادة منها في هذا المجال.

14-      تبصير القائمين على تعليم اللغة العربية بفروعها المختلفة في المرحلة الابتدائية ببعض الأنشطة اللغوية الحديثة الهادفة مثل الألعاب اللغوية والأساليب الدرامية والتي من شأنها أن تعمل على تنمية الإبداع اللغوي.

15-      تشجيع جماعات النشاط المدرسي المختلفة وتقديم الدعم المادي والمعنوي لها وحث التلاميذ وتوجيههم للمشاركة فيها مع الحرص على متابعتها وتقويم أنشطتها وتوجيهها نحو تحقيق الأهداف الخاصة بمادة اللغة العربية في المرحلة الابتدائية.

المقترحات :

في ضوء نتائج الدراسة الحالية وانطلاقا من أن قيمة البحث العلمي تتوقف على مدى ما يثيره من مشكلات بحثية في مجاله ، فالباحث يقترح استكمالا واستمرار لما بدأته الدراسة الحالية القيام بدراسة بعض الموضوعات ذات الصلة والتي مازالت في حاجة إلى بحوث ودراسات أخرى وذلك على النحو التالي:

1-    فاعلية استخدام الألعاب اللغوية في تنمية مهارات التعبير الشفهي الإبداعي لدى التلاميذ في مراحل وصفوف دراسية أخرى.

2-    فاعلية استخدام الألعاب اللغوية في تنمية متغيرات أخرى تابعة مثل :

-               مهارات القراءة الجهرية.                  - مهارات التفكير الإبداعي .

-               علاج الضعف القرائى.                    - تنمية مهارات الكتابة.

-               علاج بعض العيوب الكلامية.            - اتجاهات التلاميذ نحو اللغة العربية.

-               علاج صعوبات التعلم لدى الأطفال غير العاديين.

3-    تطوير برنامج الأنشطة بمرحلة التعليم الابتدائي في ضوء الاحتياجات اللغوية لأطفال هذه المرحلة.

4-    صعوبات التحدث لدى تلاميذ الصفوف الثلاثة الأولى من المرحلة الابتدائية تشخيصها وعلاجها.

5-    العلاقة بين التعبير الشفهي الإبداعي والتمكن من مهارات اللغة الأخرى لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية.

6-    أثر الأداء اللغوي لمعلمي المرحلة الابتدائية على تمكن تلاميذ تلك المرحلة من مهارات التعبير الشفهي الإبداعي.

7-    بناء مقياس للتمكن من مهارات التعبير الشفهي الإبداعي لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية.

8-    فاعلية استخدام القصص المصور والألعاب اللغوية في تنمية مهارات الكلام لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية.

أشراف

أ.د / حسن سيد شحاته                 د / راضي فوزي حنفي


الردود

     

انضم الينا فى الفيسبوك تابعنا على تويتر شاركنا على اليوتيوب اتصل بنا