الفئات
   الارشيف
   المشاركون
عرض المدونة (أهمية السكرتارية:)

إن السكرتير يحتاج إليه فى أى منظمة، وذلك لمساعدة المديرين، والموظفين التنفيذيين سواء فى الإدارة الوسطي، أوفى الإدارة العليا وذلك فى تنفيذ مسئولياتهم (194-4).

       ولقد زادت أهمية الدور الذى تلعبه السكرتارية فى نشاط المنشآت على اختلاف أشكالها وأنواعها(70-13)، وزادت أهمية السكرتارية فى السنوات الأخيرة بعد أن كبر حجم المنشآت التجارية، والحكومية وغيرها وتعقد العمل بها، وهذه الزيادة فى الأهمية كان لها صداها فى البلاد الأجنبية المتقدمة صناعيا، وإداريا، فزاد الإقبال على العاملين فى مجال السكرتارية وارتفعت أجورهم وتدعمت مكانتهم الاجتماعية (25– 3).

        ومما لاشك فيه أن السكرتارية من الوظائف الإدارية المساندة التى تهتم (78– 25) بإعداد وكتابة الخطابات والمذكرات، وتنظيم حركة البريد الوارد والصادر، وتلقى المكالمات الهاتفية، وتنظيم, وإدارة مواعيد المدير، وحفظ الملفات، والمستندات، ومقابلة الزائرين للوحدات التى يعملون بها، وتنظيم إجراءات الاجتماعات الخاصة بالعمل.

        ففى ظل زيادة العمل المكتيى أصبح على رئيس العمل أن يطلع كل يوم على عشرات التقارير والسجلات والخطابات, ويتعامل مع العديد من رجال الصحافة والإعلام والعملاء وجمهور المتعاملين مع المنشأة. فمن هنا كانت الأهمية القصوى للسكرتير فى القيام بهذه الأعمال حتى يخفف العبء عن رئيس العمل ( المدير ) ليتفرغ بدوره لاتخاذ القرارات فى الأمور الهامة والجوهرية

( 87: 3 – 8 ) ومن خلال الدور الذى يلعبه السكرتير فى إدارة المنشأة فقد أصبح يسمى " مدير مكتب الرئيس " وذلك تأكيدا للدور المهم الذى تلعبه السكرتارية فى نشاط المنشآت الكبرى فى وقتنا الحاضر(87 –11).